اكتشافات طبية

اذهب الى الأسفل

اكتشافات طبية

مُساهمة من طرف حميد الله أبو محمد في السبت أبريل 03, 2010 8:15 am

أكدت دراسة جديدة نشرتها مجلة المعهد الوطني الأميركية للسرطان ما توصلت إليه الدراسات السابقة من أن صلصات الطماطم المستخدمة في الأطعمة المختلفة مثل البيتزا والسباغيتي وغيرها, تساعد في تقليل التلف الذي تصاب به خلايا غدة البروستات, وبالتالي تسهم في وقاية الرجال من الأورام الخبيثة.ووجد الباحثون الأميركيون أن تناول ثمار الطماطم ومنتجاتها والأطعمة الداخلة فيها قد يساعد في تقليل تلف المادة الوراثية "دي إن إيه" في خلايا البروستات عند الرجال المصابين بالسرطان.وأظهرت البحوث السابقة أن الطماطم تقلل خطر إصابة الرجال بسرطان البروستات, وأكدت أن العنصر النشط فيها هو مركب "لايكوبين" المضاد للأكسدة.ويعتقد العلماء أن "لايكوبين" قد يساعد في تقليل التلف المتسبب عن جزيئات الراديكالات الحرة الضارة الذي يحدث طبيعيا عند معالجة الطعام في الجسم ويؤدي إلى الأمراض والشيخوخة.ووجد الباحثون أن "لايكوبين" يقلل أيضا مستويات أنتجين البروستات النوعي الذي يكشف وجوده في الدم عن خطر سرطان البروستات.وأظهرت الدراسة التي أجريت على 32 مريضا من المصابين بسرطان البروستات تراوحت أعمارهم بين 60 و74 عاما ممن تناولوا طبقا كبيرا من معكرونة سباغيتي الغنية بصلصة الطماطم مرة واحدة يوميا لمدة ثلاثة أسابيع قبل خضوعهم لعملية استئصال غدة البروستات, أن تركيز لايكوبين زادت في أنسجة البروستات عند الرجال الذين تناولوا الصلصة بانتظام بحوالي ثلاثة أضعاف, كما قلت مستويات أنتجين البروستات النوعي وتلف المادة الوراثية "دي إن إيه" بصورة كبيرة.






Disappointed
مشاهدة ملفه الشخصي
إرسال رسالة خاصة إلى Disappointed
زيارة موقع Disappointed المفضل
البحث عن المشاركات التي كتبها Disappointed

13-05-2006, 12:32 PM #3

Disappointed


An Oasis Founder







الطماطم...و القلب

--------------------------------------------------------------------------------





أظهرت دراسة طبية جديدة نشرتها مجلة التغذية البريطانية, أن الطماطم الحمراء الغنية بالمواد المضادة للأكسدة تقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكتات عند الرجال.واكتشف الباحثون بعد متابعة 725 رجلا في متوسط العمر لم يصابوا بالسكتات أو الأزمات القلبية من قبل, أن الرجال الذين يملكون مستويات قليلة من مادة "لايكوبين" التي تعطي الطماطم لونها الأحمر المميز, أكثر عرضة للإصابة بالسكتات الدماغية والنوبات القلبية بحوالي 3.3 مرات, مقارنة مع الرجال الذين يتمتعون بمستويات عالية منها.وأشارت البحوث إلى أن مادة "بيتا-كاروتين" التي تكثر في الجزر والفواكه والخضراوات الملونة, تحمي الرجال المدخنين من السكتات








Disappointed
مشاهدة ملفه الشخصي
إرسال رسالة خاصة إلى Disappointed
زيارة موقع Disappointed المفضل
البحث عن المشاركات التي كتبها Disappointed

13-05-2006, 12:35 PM #4

Disappointed


An Oasis Founder







الطماطم....منجم بوتاسيوم جسمك

--------------------------------------------------------------------------------







أكدت إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية ما أثبتته دراسات بأن الأطعمة الغنية بعنصر البوتاسيوم تساعد في الوقاية من السكتات الدماغية التي تصيب نصف مليون أميركي سنويا.وقال خبراء مختصون إن هذا المعدن يفيد أيضا في حالات ارتفاع ضغط الدم الشرياني الذي يعاني منه أكثر من 50 مليون شخص, وأوضحوا أن أهم الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم هي الحليب قليل الدسم أو المقشود الخالي من الدسم, وعصائر الخضار, واللوبياء والعدس.واستعرضت مجلة الوقاية الأميركية 12 نوعا من الأطعمة المضادة للسكتة وتشمل البطاطا المشوية بقشرتها التي تحتوي على 903 ملليغرامات من البوتاسيوم, عصير الخوخ أو البرقوق ويحتوي على 707 ملليغرامات, ثم الدراق المجفف باحتوائه على 648 ملليغراما, والبطاطا المشوية بدون قشرة, وفيها 641 ملليغراما, ثم اللبن قليل الدسم بتوافر 520 ملليغراما من البوتاسيوم فيه.ويأتي بعده الشمندر المطبوخ بـ 483 ملليغراما, والمشمش المجفف بـ 482 ملليغراما, فمركّز عصير البرتقال باحتوائه على 473 ملليغراما, والموز بـ 451 ملليغراما, والكوسا المطبوخة وفيها 446 ملليغراما, وأخيرا السبانغ المطبوخة بنحو 419 ملليغراما, وعصير البندورة بحوالي 400 ملليغرام.وينصح مرضى الكلى أو من يتعاطون علاجات مدرة للبول, بتجنب مثل هذه الأطعمة, ومراجعة الطبيب المختص لتفادي إصابتهم بأي مشكلات أو مضاعفات








Disappointed
مشاهدة ملفه الشخصي
إرسال رسالة خاصة إلى Disappointed
زيارة موقع Disappointed المفضل
البحث عن المشاركات التي كتبها Disappointed

13-05-2006, 12:36 PM #5

Disappointed


An Oasis Founder







الطماطم....و الإجهاض

--------------------------------------------------------------------------------





أرجع باحثون مختصون الإجهاض الذي تعاني منه ملايين السيدات في العالم إلى العوامل الوراثية التي تتمثل في حمل جينات خاصة بنقص الأنزيم المسؤول عن إزالة المواد الضارة في الجسم.وأوضح الباحثون أن عدم إنتاج المرأة كميات كافية من أنزيم يعرف علميا باسم (G6PD), الذي يساعد في المحافظة على مستويات مادة (جلوتاثيون) المسؤولة عن التخلص من الراديكالات الحرة وجعلها ضمن حدودها الطبيعية, ينشط هذه الجزيئات الضارة التي تتلف الخلايا وتسبب إجهاض الأجنة.وأكد الخبراء إمكانية تقليل خطر تعرض الحوامل للإجهاض بتناول الطماطم والبرتقال والشاي الأخضر, الغنية بالمواد المضادة للأكسدة التي تزيل الراديكالات الحرة من الجسم, لا سيما بعد أن تبين وجود مستويات متزايدة من هذه الكيماويات الضارة في النساء اللاتي تعرضن للإجهاض.وأظهرت التجارب التي أجراها العلماء في جامعة تورنتو الكندية, أن إناث الفئران التي أنتجت مستويات منخفضة من أنزيم (G6PD) أنجبت فئراناً صغيرة الحجم, مات الكثير منها قبل الفطام.وقال الباحثون في التقرير الذي نشرته مجلة (نيوساينتست) العلمية, إن المورثات الجينية التي تنتقل إلى الأجنة هي التي تحدد خطر وفاتها, مشيرين إلى أن الأجنة التي استطاعت إنتاج أنزيم G6PD عاشت, بالرغم من أن أمهاتها كانت تنتج مستويات منخفضة منه







Disappointed
مشاهدة ملفه الشخصي
إرسال رسالة خاصة إلى Disappointed
زيارة موقع Disappointed المفضل
البحث عن المشاركات التي كتبها Disappointed

13-05-2006, 12:38 PM #6

Disappointed


An Oasis Founder







الطماطم ...و مقاومة التأكسد

--------------------------------------------------------------------------------





يقول باحثون بريطانيون إنهم يسعون إلى إنتاج طماطم تقي القلب من الإصابة بالأزمات والأمراض المختلفة. ويشير الباحثون إلى أنه رغم تحويل هذه الطماطم المعدلة وراثيا إلى صلصة فإنها لم تفقد خواصها العلاجية وقدرتها على مقاومة التأكسد. وحسب الباحثين في شركة يونيليفر للأبحاث فقد قاموا بإضافة جين مأخوذ من نبات البطونية (Petunia) إلى الطماطم لتعزيز قدرتها على إنتاج مواد فلافونويد (Flavonoids) القادرة على مقاومة التأكسد، وبذلك فقد تساعد في الحد من أمراض الأوعية الدموية القلبية.وجاء في الدراسة التي نشرت في عدد شهر مايو/أيار من مجلة التقنية الحيوية الطبيعية، أن مادة "فلافونويد" الكيميائية توجد في الطبيعة عادة في قشور الطماطم والأغذية الأخرى. وتؤدي إضافة جين البطونية -وهو نبات أميركي من الفصيلة الباذنجانية- إلى مضاعفة قدرة الطماطم على إنتاج مادة فلافونويد إلى 87 ضعفا مقارنة بالوضع الطبيعي.وتوجد ماد الفلافونويد في الطبيعة أيضا في الفواكه والخضر والجوز، وبينت عدة دراسات قدرة هذه المادة على الوقاية من أمراض القلب.وتشير الدراسة إلى أن الطماطم المعدلة تبقى محتفظة بنحو 65% من مركبات فلافونويد عند تحويلها إلى معجون للطماطم، وبذلك فقد احتوى معجون الطماطم الجديد على نسبة من مادة فلافونويد تفوق نسبة هذه المادة في المعجون المستخلص من الطماطم العادية بـ 21 ضعفا.ويؤكد الباحثون أن طعم الطماطم المعدلة وراثيا لا يختلف عن طعم الطماطم العادية. وقال الباحثون إن موضوع تطوير الأطعمة المصنعة من نباتات غنية بالفيتامينات الواقية أو من مركبات أخرى مفيدة للصحة يلقى اهتماما متزايدا. وقد توفر هذه الأنواع المختلفة من الطماطم الفرص لإنتاج منتجات غذائية لها فوائد صحية متعددة، غير أن الباحثين يعتقدون أن الطماطم المعدلة وراثيا تحتاج إلى عدة سنوات لتصل إلى الأسواق
avatar
حميد الله أبو محمد
طالب نووي
طالب نووي

عدد المساهمات : 503
النقاط : 33363
التقييم : 3
تاريخ التسجيل : 31/03/2010
الهوايات : قراءة التاريخ الإسلامي، كرة القدم، قراءة القرآن الكريم



معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اكتشافات طبية

مُساهمة من طرف لؤي محمد يسري في الثلاثاء أبريل 06, 2010 8:33 am

شكرا لك على المجهود
avatar
لؤي محمد يسري
طالب نووي
طالب نووي

عدد المساهمات : 334
النقاط : 32465
التقييم : 1
تاريخ التسجيل : 02/04/2010
العمر : 23
الموقع : www.google.com
الهوايات : football


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اكتشافات طبية

مُساهمة من طرف Mahmoud Nour--Cr9 في الثلاثاء أبريل 06, 2010 6:33 pm

جزاك الله خيرا على الموضوع الطيب
avatar
Mahmoud Nour--Cr9
طالب نووي
طالب نووي

عدد المساهمات : 322
النقاط : 32580
التقييم : 0
تاريخ التسجيل : 31/03/2010
العمر : 22
الموقع : www.madridista.hooxs.com
الهوايات : كرة القدم


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى